سفارش تبلیغ
صبا

یتحدث قبل خطبة صلاة الجمعة یقول: "الاحتجاج هو حق الشعب! وبطبیعة الحال، وقد قیل هذا الهجوم النمطی مئات المرات، ولکن المسؤولین لم یفکر مرة واحدة فی ماذا؟ والحقیقة هی أنه من غیر المحتمل أن تکون هذه رسالة من لیبرالی إسلامی، ناهیک عن رجل دین کان قائدا للصلاة فی وقت ما. هذا ما نعنیه: الناس الاحتجاج، وإذا احتجوا، لا تفعل أی شیء! وفقا للشاعر، لماذا یجب علینا أن نجعل: صوت ارتفاع احتجاج الشعب؟ انها مثل الالتصاق الناس حولها، ویقول الآن، أوه! أوه، أقول لک حقک. إن طبیعة الحکومات المستبدة لیست بهذه البساطة. ما هو احتجاج الشعب؟ لیس هناک أکثر من وضعین: إما أن یتم استجواب مبدأ النظام، أو أنهم یریدون حقهم الخاص، ولیس أیا من نظام جمیل للنظام. لذلک المتکلم لا أساس له من الصحة، وإذا قال عمدا هذا، یجب أن یلقى القبض علیه! لأنه یدعم الاحتجاج: إنه یضر بالمبادئ الإسلامیة و: الجمهوریة الإسلامیة، ویظهر نفسه! یتجاهل کرامة النظام. ولکن إذا کان الاحتجاج غیر القواعد، فإن هذا لا یستحق النظام ورجال الدولة، ویجب أن یلقى القبض على أولئک الذین یتسببون فی هذه الاحتجاجات! لیس أولئک الذین یحتجون. ما یعنیه هذا هو أنه إذا کان الناس الرشوة والاختلاس والسرقة وأعمال بعض المسؤولین والاحتجاج، ولیس فقط ما سمعوا، ولکن تعطى هذه الجائزة، التی لدیها البقع العمیاء ونظام الأسود لتحدید یفعلون. لسوء الحظ، فإن معظم الحالات هی عکس ذلک: المحتجون یخرجون من العمل، وممتلکاتهم وحیاتهم مهددة، وهم یموتون أحیانا من الحیاة. ولکن اللصوص یتخذون مواقف أکثر کل یوم، ویضحکون على المتظاهرین الملتحین. ویظهر استقصاء بسیط: لماذا جلبت القانون؟ لم ینفذ والأصول: المسؤولین لن تکون شفافة؟ لماذا لا تحتج المرتبات الفلکیة؟ بالطبع هو بسیط! لأنهم یقولون: إذا تم تخفیض الحقوق الفلکیة، حکومة البلاد ضرب! وهذا یعنی إدارة البلاد فی أیدی الاختلاسین. ولماذا یجب على بنک الرفاهیة، واسمه باسم العمال، إعطاء أعلى رواتب لرؤساء البنوک ومجلس الإدارة؟ أنها تضیف إلى رواتبهم العظیمة. لیس فقط البنوک استولت على إدارة الفساد، ومراکز الإعلام تستفید أیضا من ذلک! لماذا لا یوجد نظام إعلام فی البلاد مثل: برقیة؟ بالطبع ذریعة للصور الإباحیة! لکنها لیست أفضل المبرمجین فی إیران، ولکن الجمیع یبحثون عن إیجاراتهم الخاصة! العلیا، إذا کانوا یفکرون فی الناس، مثل الطاقة النوویة، فإنها سوف تغلب علیها کل لیلة وضحاها. سعة الوسائط الرقمیة، مؤسسة ألعاب الکمبیوتر، مجلس الفضاء السیبرانی العالی، البنیة التحتیة والاتصالات: کل واحد یکفی لعالم .

تاریخ : جمعه 96/10/22 | 7:21 عصر | ماهین نیوز : پایگاه خبری بین المللی | نظر