سفارش تبلیغ
صبا

وقال الدکتور أحمدی، عضو المجلس الثوری الثقافی: "حتى لینین أو مارکس کانوا أیضا أشخاصا طیبین، إلا أنهم قلقون فی النهایة، وأرادوا أن یفعلوا شیئا للفقراء". من هذا المنظور، کل البشر شعب طیب لأن الإنسان یولد من الطبیعة البحتة، فإنه یفعل کل شیء من أجل الخیر والخیر. فقط فی بعض الأحیان یفعل العکس! أو یفهم خلاف ذلک. فالصوص، على سبیل المثال، یتعرضون للسرقة عندما یقتنعون بأنهم سیفهمون حقوقهم أو غیرهم! فی الأیام الخوالی، کانت مجموعة لص أو لص، أو لص، بعض منهم کان یصلی! کانت الأسماء على ما یرام. فی الحلقة ذات مرة، واحدة من هذه هی الوضوء! للصلاة وقول أمام الآخرین: النهب لا یکون باطلا! جمیع الذین ارتکبوا جریمة أو اختلوا یصلی. ولکن، القاتل الشهید راجای وباهونار! وهربوا إلى الخارج. کتب المجاهدون کتبا عن الإمام الحسین وعلی علی قبل وبعد الثورة الإسلامیة! وبعبارة الإمام الخمینی، یقرأون نجاة البلاغة من الحفظ، وترجمها، لکنهم الآن فی الولایات المتحدة! ولا تزال نساءهن حجابا، وهن جزء من ملابسهن. ولکن التقیید أو التمرکز الذاتی تسبب الدم لرمی الآلاف من الناس! ربما کانوا یریدون اغتیال 17،000 شخص فی طهران، مثل شعبة یزید، عندما أرادوا ذلک. کما یقولون، شرع شمر جدا لتسلیم رئیس الإمام الحسین! سألت ما هو عجلة من امرنا؟ قال إن الصلاة ستکون قاضیا! حتى فرعون من زمن النبی موسى، الذی کان الإیرانی من خراسان، عندما رأى عقوبة الله على محمل الجد، وتعهد سرا إلى الله: "رجل طیب، وتم صد العذاب!" لکنه اعتقد انه کان یتصور، واستمر فی القمع، حتى تم الکشف عن العذاب الثانی! لذلک، کل الناس یعرفون کل شیء، وإذا کانوا مضطهدین أو قوة، الشیطان قد خدع لهم: أنها تبرر ذلک. یجب أن تبرر هذا! أو ترک أنفسهم راضون. وفقا لبعض الاقتباسات، کان البشر مبررا تماما مرة واحدة: أنها مبررة من قبل الله وملتزمة! ولکن ننسى أو ننسى نفسک! أهل الخیر من الرب هم أولئک الذین: التزامنا لا ننسى، ما اجبها الأساسی فی عالم الجسیمات، فی هذا العالم، إلى الله، وهذا النذر والعهد والیمین وننسى لا أو ننسى. کل البشر یعرفون أن لدیهم بلد عظیم داخل أنفسهم. سلطة تشریعیة تسمى الحکمة والحکمة، التی توجههم إلى أعمال جیدة. لدیهم الإرادة أو السلطة التنفیذیة للقیام بأشیاء جیدة. الضمیر أو السلطة القضائیة التی تشجعهم. ولکن کل واحد لدیه عدو! عدو العقل والجهل والجهل والوقاحة. الذی یأخذ قیادة الشیطان، حتى انه سوف یفهم نفسه. العدو من الإرادة هو إغراء الشیطان، والتی تظهر فی الحدیقة الخضراء و: ثنی عنه حتى یتم نسیان المهمة الرئیسیة. نفاس السلف الذی جاء فی القرآن هو ضد نفس النفس (الضمیر). إذا کان کل من هذه الانتصارات، وقال انه سیکون بالتأکید راض وسیتم نشرها إلى الله من التمیز . ادامه مطلب...


تاریخ : جمعه 96/11/27 | 9:2 عصر | ماهین نیوز : پایگاه خبری بین المللی | نظر