تماس با ما مرده ای که باورش نمی کنند! - پایگاه خبری ماهین نیوز
سفارش تبلیغ

ثبت شرکت
صبا

وقد مات النبی سلیمان ثلاثة أیام! ولکن الجمیع اعتقدوا أنهم على قید الحیاة، وعملهم یراقب! لذلک عملوا بجد. وطالما أکل النمل الأبیض قصبه، سقط فجأة من أعلى سقف المراقب. حتى معظم ختام هذه الرسالة یخاف من أمریکا والاعتذار وما زالت بعض هذه المومیاء هو لا یخاف، ولکن فی هذه الأربعین سنة، وقد ثبت أن الخسارة أمام شعبه، وإلا لم هذا واحد کاذب! یموت الموتى أیضا لأن الناس المیتة تفقد السیطرة على البول والبراز بسبب عدم وجود الجهاز العصبی! ولذلک، لا ینبغی تخریبها. جمیع القتلى الذین لا أحد یعتقد! جفت هذه سلیمان وضعت على قصب. وینبغی أن تبدأ النمل الأبیض عملهم. البنک الدولی الأول هو البنک الدولی، یجب على البنک الدولی أن یقدم تقاریره بشکل صحیح: ما هو أکثر من 2 تریلیون دولار من الدیون الأمریکیة؟ وهذا یعنی فی التقاریر المالیة أن: کل أمریکی لدیه 7 ملایین $ فی الدیون! وهذا الدین سیکون أثقل مع ألعاب الصامد مجنون. یجب أن یقال أن الاقتصاد الصینی قد سقطت فی ثقب أسود فی خزان مجنون! ویجب أن یقال إن النزعة العسکریة الروسیة وتخریبها من جازبروم أدت إلى اقتصادها. یجب على البنک أن یقول أن أوروبا المفلسة وأکبر اقتصاد فی ألمانیا، لا یبقى شیء والمملکة المتحدة، الحاکم المطلق للعالم الأمس! الیوم، فإنه یحتاج الخبز لیلة: إذا خرج من الاتحاد الأوروبی، وفاته مؤکد. بعض التقاریر الأخیرة من البنک الدولی، بطبیعة الحال، تدعم هذه النقطة: واحد یأمل أن النمل الأبیض أولا أصبح على درایة بواجباته. النمل الأبیض الثانی هو وسائل الإعلام! بدلا من تغطیة هذه القصص الإخباریة، فإنها تحاول أن تشکل هذا الموضوع. لأنه قال لهم: تعلمون عدم نشر نفسه، ولکن مع الأمر وترامب: البیت الأبیض وضع المعاییر. فی الإسلام یقال أن الموتى یجب أن تغسل، والمعطرة مع الارز والکافور. لکن الغرب، لأنهم یخشون الموت، لا یقبلون الموت، لذا یحاولون أن یلقوا نظرة میتة. حتى أحمر الشفاه ورودة هی علیه! لا تخافوا حتى وجه أبیض وقاتل للموتى! خصوصا الأطفال یعتقدون أنه على قید الحیاة! الآن وسائل الإعلام الغربیة أو وسائل الإعلام الشرقیة الغربیة المنحى تفعل بالضبط نفس الشیء! ولکی نفکر فی أطفال العقل، فإن حضارة الغرب حیة. النمل الأبیض المقبلة وتجار المخدرات والسلاح، أن حیاتهم تعتمد على قید الحیاة: نباتات والأسلحة: إنتاج الأفیون الأراضی الزراعیة. لذا، یستیقظ المحررون الإجتماعیون التحرریون، أو الإسلامیون العلمانیون! وهکذا لا تصلی للموتى من أجل البقاء ! ادامه مطلب...


تاریخ : دوشنبه 96/11/23 | 10:13 عصر | ماهین نیوز : ماهین نیوز | نظر