تماس با ما جنگ نرم وجنگ سخت! - پایگاه خبری ماهین نیوز
سفارش تبلیغ

ثبت شرکت
صبا

الحرب اللینة والحرب الصعبة  !

وبما أن الإنسان له جسم وروح، لتدمیر کل واحد، فقد صممت الحرب: حرب شرسة وحرب ناعمة. فی المعرکة الصعبة، یختفی جسم الإنسان! أو التالفة، ولکن الحرب الناعمة من الروح هو خفض أو تدمیرها. الذی هو أکثر أهمیة، ویقول الثوریون أن الروح هی، ویمکن تعزیز السلاح من قبل العدو. لا یهم إذا لم یکن هناک سلاح، شخص ثوری یصادر سلاحه من العدو. یقول غیر الثوریین: قبضة على السیف خاطئة. وهذا هو، الید الفارغة لا یمکن أن یکون: ذهب إلى الحرب بندقیة. وهو یتعلق بالعالم العسکری للعالم الذی یرى أعلى أرباحه فی صنع الأسلحة وبیعها. إنهم یریدون السلام کمسلحین. لذلک نرى أن کل واحد هو أفضل فی اتجاه واحد! من حیث العالم المادی ونهب الممتلکات للشعب، وحیازة السلاح هو أکثر أهمیة، لأن القبر لا یمکن أن نفعل دون بندقیة! ولکن من حیث الثورة، والمعنویات هی أکثر أهمیة. خلال الجمهوریة الإسلامیة، رأینا لأول مرة الغزو العسکری للعدو. ولکن بعد هزیمة العدو فی ساحات القتال، بدأ عصر التحریض الاقتصادی والثقافی والسیاسی والاجتماعی، وتم القضاء على معنویات الناس، ویمکنهم تعویض الهزائم العسکریة. وکان أحد هذه الاعتداءات فی مجال الریاضة. فی جمیع المنظمات الریاضیة الدولیة، کان ضد إیران. ومن العناصر الهامة فی موقفهم: قضیة الحجاب للریاضیین، والمسألة هی الطبیعة المعادیة لإسرائیل للرجل. غیروا کل القواعد! حتى لا یتمکن الإیرانیون من تنفیذه بسرعة، وسوف یفشلون فی المیدان. على سبیل المثال، فی حین المصارعة أو لعبة البولو وهلم جرا، تنشأ فی إیران، ولکن فیلا، تغیرت الظروف وبإعلام: لم المصارعین الإیرانی أیضا لا، ومصارع لدینا کانت لحظة قویة فجأة بسبب التکنولوجیا التی سمحت بالفعل لکن فلة نفت ذلک وفشلت. کما قام المرتزقة المحلیون بتغطیة ذلک عن کثب لنشر قصة الجمهوریة الإسلامیة المناهضة للثورة. بعض الناس تحولت إلى التطرف فی مواجهة هذا الوضع! حاولوا التضحیة بکل شیء فی طریق الریاضة! وفجأة، کانت البرامج الإذاعیة والتلفزیونیة ملیئة بما یلی: کانت البلدیات ملیئة بخطط التنمیة الریاضیة. لذلک کان هناک العدید من القاعات والحقول، دون أن یکون ریاضی. کانت الحرب الناعمة موجودة حتى فی دیربی: معظم أولئک الذین شاهدوا المباراة، من أجل تدمیر الممتلکات العامة! وأرسى الاضطراب الحضری، الذی کان یعنی أنهم متفرجون. کانت هناک أیضا جوانب من الدمار العرقی: وجدوا فی الألعاب غیر العنیفة مع بیرسیبولیس أو الاستقلال. وحرب بین طهران وتبریز! لیس فقط فی کرة القدم التی تنافس على القارب، مثل کرمانشاه مع مازاندران، ولکن المشاهدین ووسائل الإعلام حاولت عزو التعصب العرقی. رمزا آخر للحرب اللینة هو هذه الأحداث، التی کانت لسنوات، وسوف یحدث بعد ذلک، ولکن یمکننا أن نرى کیف أنها عکس ذلک واللعب مع مشاعر الناس. على الرغم من أن شعب کرمانشاه، سار بول زهاب، غونباد وأماکن أخرى کان أعلى حضور فی مسیرة 22 بهمن، فإنها تخیف الآخرین! ویریدون جعل المرحلة العسکریة الأخیرة فی المرحلة الأخیرة من الثقافة. ادامه مطلب...


تاریخ : سه شنبه 96/12/1 | 9:46 عصر | ماهین نیوز : ماهین نیوز | نظر