سفارش تبلیغ
صبا

یقول بیل غیتس "البنوک هی الدیناصورات القمر" أنها تقاوم لانقراضهم! المصرفیة هی فی الأساس لعبة مع المال، الذی یحظر عموما فی الإسلام. ولکن الخدمات المصرفیة الإلکترونیة، لأنها تدار على أساس الدفع أولا بأول، قریبة من الاقتصاد الإسلامی. لأنه یتم فقدان المال، ویتم جمیع العملیات فی العالم الرقمی. ودخلهم من القیام بالعمل، ولیس اللعب مع المال. وفی الوقت الذی نمضی فیه قدما، تتقلص الخدمات المصرفیة التقلیدیة وتحتل الخدمات المصرفیة عبر الإنترنت مکانها. ووفقا للإحصاءات المقدمة فی المؤتمر المصرفی الإلکترونی الثامن، "ما یقرب من 85 فی المئة من العملیات المصرفیة التقلیدیة تجری خارج البنوک"، والتی لا تتطلب البناء والموظفین، وهلم جرا. أما نسبة ال 15 فی المائة المتبقیة فسوف یتم محوها من قبل المحفظة، وسیعمل نظام الدفع الإلکترونی على القیام بجمیع الأعمال. لذلک، یجب أن تجمع البنوک، ولکن وجودهم مثل رجل میت: کلما بقوا على الأرض، ورائحة العدوى سیزید من إیذاء الشعب. وقال رئیس البنک المرکزی أیضا أن عائدات البنوک التقلیدیة على أساس: الربح والخسارة قد وصلت إلى طریق مسدود! وبطبیعة الحال، ینبغی أن تضاف أن: الأرباح غیر متوفرة، ولکن البنوک قد نقلت المخاطر على الدولة! یجب على الحکومة أن تسدد ملیارات الریالات من أجل: الفوائد المتراکمة على السندات و: سندات المشارکة. وفی الوقت نفسه، فإن الفرق فی الربح أقل من 22?: جمیع القروض هی أیضا من مسؤولیة الحکومة. وبالإضافة إلى ذلک، یجب على الحکومة دفع الجرائم ذات الصلة! وتوزع الأموال سرا فی المیزانیة وتوزع فی صفوف مختلفة، بحیث لا أحد سوف ندرک هذه الکارثة. بالطبع الحکومة هی والدهاء! المخاطر التی تتعرض لها الأمة لتمریر: لأن لدفع هذه الدیون، التی بلغت 50? من المیزانیة فی کل عام، یکون ذلک فی ترتیب المیزانیة، أو عن طریق إصدار فواتیر دون دعم، أو إصدار سندات جدیدة، فإنها انها کل شیء عن ضخ التضخم: انها عن المجتمع وخلق التکالیف. وهذا هو السبب فی أنه ممنوع فی الإسلام على المصرفیة والقمار. على الرغم من أن الإسلام قد أضیف إلى البنوک منذ سنوات عدیدة! للحفاظ علیه على قید الحیاة، ولکن الآن اتضح أن هذا العضو التصالحیة صدت! وفی أقرب وقت ممکن، یجب نقل عربات البنوک إلى الثلاجة. وبطبیعة الحال، فإن المسار المقترح فی هذا المؤتمر هو وصلة جدیدة! لمواکبة البنوک، وسوف تستمر هذه صناع الأذى فی العمل. وکانت الفکرة العامة لتحویل البنوک، وإلى کوبونات! أو الفنلندی واحد. وهذا هو، فإن الأساس من الأشیاء تتغیر، وقلب المصرفیة الجراحیة سیکون: قلب طفل أو مراهق. ولکن البنوک هی بسبب الوزن الثقیل! لا یمکنک تحمل هذا الرابط، وسوف تکون قریبا! وبالنسبة للمعلوماتیة غیر الرسمیة، قال الباحث: إن مقاومة هذه القضیة مرتفعة جدا والبنوک غیر مستعدة لقبول الوافدین الجدد ولا تثق بهم. وحتى البنک المرکزی قال: "نحن لا نصدر تراخیص، لکننا نحدد الإطار لذلک". وهذا هو، حتى لو أصبحت البنوک البنک! لن یتم إبطال ترخیصهم السابق ولن یتم إصدار الترخیص الجدید. لدیهم لترکیب على موجة العمیل و: التکنولوجیا التی لا یمکن! لأنهم یخافون من رکوب الأمواج، والتکنولوجیا. الآن للحصول على التوقیع الإلکترونی، ذریعة لعدة سنوات الآن! أو لا تسمح للمحفظة لیتم تنفیذها. ولکن إذا کانوا لا تولی اهتماما لنداء الإلهی، والاستمرار فی الوهم، والشیطان التخلی عنها! یحرق ثم یقول، إلا: هل أنا قوة لک؟ ادامه مطلب...


تاریخ : دوشنبه 96/11/2 | 8:28 عصر | ماهین نیوز : پایگاه خبری بین المللی | نظر